123viva l'algerie

منتدى الرازي
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مجزرة الحرية" تضع إسرائيل في "مأزق دبلوماسي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
manar
Admin
avatar

عدد المساهمات : 252
تاريخ التسجيل : 22/03/2010
العمر : 28

مُساهمةموضوع: مجزرة الحرية" تضع إسرائيل في "مأزق دبلوماسي   الثلاثاء يونيو 01, 2010 1:46 pm

الرسميون العرب يعيدون إنتاج "الشجب و التنديد"



"مجزرة الحرية" تضع إسرائيل في "مأزق دبلوماسي"


توالت أمس ردود الأفعال الدولية على الهجوم
الصهيوني الجبان ضد قافلة الحرية بالشكل الذي وضع الاحتلال الإسرائيلي في
"مأزق دبلوماسي" مع المجتمع الدولي، شهورا قليلة بعد فضيحة اغتيال المبحوح
وثبوت وقوف "الموساد" وراءها.. الموساد الذي لم يتورع في استعمال جوازات
دول غربية كبريطانيا وفرنسا وألمانيا في الجريمة.



جاءت
أولى الضربات الدبلوماسية للكيان الصهيوني من الأمم المتحدة التي نقلت
وسائل إعلامها عن الأمين العام بان كي مون أمس من العاصمة الأوغندية
كمبالا عن "صدمته" حيال الهجوم الإسرائيلي على أسطول الحرية. ودعا بان كي
مون إلى إجراء تحقيق مستفيض بهذا الشأن.



وكعادتها
اكتفت الولايات المتحدة بالتعبير عن "بالغ أسفها لسقوط قتلى ومصابين نتيجة
اقتحام قوات الكوماندوس الإسرائيلية لسفن المساعدات المتجهة لقطاع غزة".
وقال الناطق باسم البيت الأبيض وليام بيرتون "تشعر الولايات المتحدة بأسف
بالغ نتيجة الخسارة في الأرواح والإصابات التي وقعت وتعمل حاليا لمعرفة الملابسات المحيطة بهذه المأساة".



وانتقدت
روسيا العملية العسكرية الإسرائيلية ضد أسطول الحرية، ونقلت وكالة
"إنترفاكس" الروسية للأنباء عن رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الدوما
الروسي كونستانتين كوساتشوف قوله:"لقد كانت فكرة الأسطول عملية إنسانية
وليس سياسية وعليه لا يوجد مبرر لاستخدام العنف العسكري ضد المشاركين
فيها". وطالب كوساتشوف بلقاء "عاجل" للجنة الرباعية للسلام في الشرق
الأوسط والمكونة من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والولايات
المتحدة.



وفي
موقف غريب يضع المجرم والجلاد في نفس الكفة، أدان الرئيس الفرنسي ساركوزي
الاستخدام "غير المتكافئ" للقوة في الهجوم الإسرائيلي على أسطول الحرية.
وأعرب وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير عن "صدمته العميقة" حيال الهجوم
الإسرائيلي على السفن، مؤكدا أن "لا شيء وأعربت بريطانيا عن أسفها لهجوم
إسرائيل على "أسطول الحرية"، حيث قال وزير خارجيتها وليام هيج "إن سفارتنا
على اتصال دائم مع الحكومة الإسرائيلية. وطلبنا معلومات عن المواطنين
البريطانيين الذين كانوا موجودين هنا".



وعقد
سفراء الدول الـ 27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي أمس اجتماعا استثنائيا في
بروكسل. وقال الناطق باسم الهيئة التنفيذية في الاتحاد جون كلانسي إن
رؤساء بعثات الدول الأعضاء في بروكسل "يواصلون النقاش مع السلطات
الإسرائيلية حول ما حدث أمس". وفي نفس الاتجاه قررت كل من فرنسا وإسبانيا،
التي تتولى حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي والسويد والدانمارك
واليونان استدعاء السفراء الإسرائليين. بل إن أثينا ألغت مناورات "مينواس
2010" المشتركة مع إسرائيل والتي كانت قد بدأت الثلاثاء في جزيرة كريت،
كما تم إلغاء زيارة لقائد سلاح الجو الإسرائيلي إلى العاصمة اليونانية.



عربياً
اكتفى الأمين العام لجامعة الدول العربية، عمرو موسى، إلى عقد اجتماع عاجل
لمجلس الجامعة اليوم الثلاثاء "للنظر في الجريمة الشنعاء التي اقترفتها
قوات الاحتلال الإسرائيلي في حق المدنيين العزل وسقوط العديد من القتلى
والجرحى من المشاركين في قافلة "أسطول الحرية". وأدانت جامعة الدول
العربية في بيان لها "العمل الإرهابي الذي اقترفته قوات الاحتلال
الإسرائيلي والذي يؤكد بكل جلاء الطبيعة العدوانية لإسرائيل واستخفافها
بكل القواعد والقوانين الإنسانية والدولية".



كما
اكتفى الرئيس المصري حسني مبارك باستنكار هجوم إسرائيل على قافلة الحرية
وعبر عن تضامنه مع مواطني قطاع غزة دون أن يقرر فتح معبر رفح. وجاء في
بيان رئاسي بثته وكالة أنباء الشرق الأوسط أن مبارك "يستنكر لجوء إسرائيل
للاستخدام المفرط وغير المبرر للقوة وما أسفر عنه من ضحايا أبرياء". وكشفت
مصادر متطابقة أن مصر استدعت السفير الإسرائيلي لدى القاهرة.



واكتفت
الحكومة الأردنية بدورها باستدعاء القائم بأعمال السفارة الإسرائيلية في
عمان وسلمته رسالة احتجاج على الاعتداء الإسرائيلي على القافلة الحرية.



وبعد
ختام جلسة محادثات ثنائية بين الرئيس بشار الأسد وسعد الحريري رئيس مجلس
الوزراء اللبناني أصدرا بيانا شجبا فيه "الجريمة النكراء التي ارتكبتها
إسرائيل ضد المدنيين العزل على متن أسطول الحرية" وطالب الجانبان جامعة
الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي ومجلس الأمن والمجتمع الدولي بكافة
مكوناته بالتحرك الفوري من أجل اتخاذ خطوات عملية لوضع حد للجرائم التي
ترتكبها إسرائيل وانتهاكاتها الصارخة لأبسط الأعراف الإنسانية والقوانين
الدولية والتي تهدد بجر الشرق الأوسط إلى حرب لن تقتصر تأثيراتها على دول
المنطقة.



وفي
خطاب له اعتبر أمير قطر "الاعتداء على أسطول الحرية قرصنة ضد كسر حصار غير
إنساني على غزة، والجرائم التي وقعت اليوم بحق الشعب الفلسطيني تؤكد ضرورة
رفع الحصار عن غزة". من جهتها أدانت الحكومة اليمنية بشدة الهجوم الصهيوني
على أسطول "الحرية" الذي أسفر عن استشهاد تسعة عشر متضامناً، معظمهم من
الأتراك.



ووصف
الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد مهاجمة إسرائيل لأسطول الحرية بالعمل
"غير الإنساني" وانه سيسهم في زوال الدولة اليهودية. وقال نجاد لهيئة
الإذاعة والتلفزيون الإيرانية : "الأعمال غير الإنسانية للنظام الصهيوني
ضد الفلسطينيين ومنع المساعدات الإنسانية عن شعب غزة لا تدل على قوة
النظام الصهيوني بل تنم عن ضعفه".





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mountada-el-razi.yoo7.com
 
مجزرة الحرية" تضع إسرائيل في "مأزق دبلوماسي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» أسئلة مراجعة في درس "التعرف علي نظرة الإسلام إلي الإنسان والكون والحياة" التربية الإسلامية
» (التهاون)الاحمق يستهين بتاديب ابيه"(أمثال5:15)
» لاعبٌ جزائري: إسبانيا عرضت "ترتيب نتيجة" مباراتنا في مونديال 1986
» طلب امتحانات أصول تربية "خاصة الدور الأول هذا العام"
» الرئيس " الودني

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
123viva l'algerie  :: منتدى فلسطين :: أعرف عدوك الصهيوني-
انتقل الى: